شباب جامد

شكلك كده عمال تقلب في الموقع ومش ناوي تسجل
يللا كده زي الشاطر كليكة ظريفة علي "التسجيل"



كل حاجة عندنا


    الجزء الخامس .. أسهل الطرق إلى السعادة الزوجية

    شاطر
    avatar
    كريس أنجل

    ذكر
    عدد الرسائل : 587
    العمر : 23
    الموقع : تونس منوبة البطان
    المزاج : مرح و غيور
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 16/04/2008

    الجزء الخامس .. أسهل الطرق إلى السعادة الزوجية

    مُساهمة من طرف كريس أنجل في الثلاثاء يوليو 15, 2008 6:28 am

    (12) اتفقا على كل شيء قبل الزواج حتى لا تكثر بينكما الخلافات بعد الزواج، ومن الأشياء التي يجب الاتفاق بشأنها:
    * طبيعة ومكان وأثاث منزل الزوجية
    * كيفية الإنفاق.
    * عمل الزوجة.
    * خروج الزوجة.
    * نظرتكما للمناسبات والعادات الاجتماعية.
    * وقبل ذلك الاتفاق على هدفكما من الزواج، بل في الحياة كلها: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (56) سورة الذاريات
    من صور الإتفاق
    روي أن شريحاً القاضي قابل الشعبي يوماً، فسأله الشعبي عن حاله في بيته فقال له: من عشرين عاماً لم أر ما يغضبني من أهلي!
    قال له: وكيف ذلك؟
    قال شريح: من أول ليلة دخلت على امرأتي رأيت فيها حسناً فاتناً، وجمالاً نادراً، قلت في نفسي: سوف أتطهر وأصلي ركعتين شكراً لله، فلما سلمت وجدت زوجتي تصلي بصلاتي وتسلم بسلامي. فلما خلا البيت من الأصحاب والأصدقاء قمت إليها فمددت يدي نحوها، فقالت: على رسلك يا أبا أمية، كما أنت، ثم قالت الحمد لله أحمده وأستعينه، وأصلي على محمد وآله، أما بعد: إني امرأة غريبة لا علم لي بأخلاقك، فبين لي ما تحب فآتيه وما تكره فأتركه، وقالت: إنه كان في قومك من تتزوجه من نسائكم، وفي قومي من الرجال من هو كفء لي، ولكن إذا قضى الله أمراً كان مفعولاً، وقد ملكت فاصنع ما أمرك به الله، إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولك.
    قال شريح: فأحوجتني- والله- يا شعبي إلى الخطبة في ذلك الموضع فقلت: الحمد لله أحمده وأستعينه، وأصلي على النبي وآله وسلم، وبعد: فإنك قلت كلاماً إن ثبت عليه يكن ذلك حظك، وإن تدّعيه يكن حجة عليك. أحب كذا وكذا، وأكره كذا وكذا، وما رأيت من حسنة فانشريها، وما رأيت من سيئة فاستريها.
    فقالت: كيف محبتك لزيارة أهلي؟
    قلت: ما أحب أن يملني أصهاري.
    فقالت: فمن تحب من جيرانك أن يدخل دارك فآذن له، ومن تكره فأكره؟
    قلت: بنو فلان قوم صالحون، وبنو فلان قوم سوء.
    قال شريح: فبت معها بأنعم ليلة، فمكثت معي عشرين عاماً لم أعقب عليها في شيء إلا مرة، وكنت لها ظالماً.


    _________________
    عدنا والله معـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنا
    ان شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء اللــــــــــــه

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 17, 2019 8:34 pm